ادعوا علي بصيرة


 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علامات التواضع و الكبر وذم الكبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريان

0 عضو جديد 00 عضو جديد 0
avatar

عدد الرسائل : 38
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : -3
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

مُساهمةموضوع: علامات التواضع و الكبر وذم الكبر   الأحد أكتوبر 12, 2008 5:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

Cool

علامات التواضع منها :

1- احتقار النفس واتهامها دائماً، وأن لا يرى لنفسه فضلاً، بل الفضل لله ثم لغيره عليه.
2- استعظام الإحسان من الآخرين.
3- استصغار الإساءة.
4- قبول المعذرة من المسيء إليك.

وللكبر والعياذ بالله علامات أيضاً منها:


1- استعظام النفس والثناء عليها وأن يرى أن له فضلاً وحقاً كبيراً.
2- استعظام الإساءة من الآخرين.
3- استصغار الإحسان من الآخرين.
4- عدم قبول المعذرة.
وقد ذم الله الكبر في مواضع من كتابه،وذم كل جبار متكبر فقال تعالى سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون فى الأرض بغير الحق)
وقال تعالى: ( كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار)
وقال تعالى (وَاسْتَفْتَحُواْ وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ)
وقال تعالى( إنه لا يحب المستكبرين )
وقال تعالى (لقد استكبروا في انفسهم و عتو عتوا كبيرا )

وقال تعالى(إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين)
وذم الكبر في القران كثير
الكبر أول معصية عُصي الله بها : أصل الأخلاقِ المذمومة كلِّها الكبر والاستعلاء, به اتَّصف إبليس فحسَد آدم واستكبر وامتنع من الانقياد لأمر ربه، ((وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين)) [البقرة:34 ].

وبه تخلّف الإيمان عن اليهود الذين رأَوا النبيَّ صلى الله عليه وسلم وعرفوا صحَّة نبوّته، وهو الذي منع ابنَ أبيّ بن سلول من صِدق التسليم، وبه تخلَّف إسلام أبي جهل، وبه استحبَّت قريشٌ العمى على الهدى، قال سبحانه: ((إِنَّهُمْ كَانُواْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ)) [الصافات:35]. ودعا سليمانُ عليه السلام بَلقيس وقومَها إلى نبذِ الاستعلاء والإذعان: ((أَلاَّ تَعْلُواْ عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ )) [ النمل:31 ].

واعلم أخي أن التواضع سبب للرفعة عند الله, قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-:

"من تواضع لله رفعه وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزاً". واحذر أخي من الكبر فإنه مورد للمهالك وسبب للكفران
(إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ) (البقرة: 34),
وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر" .
وقال صلى الله عليه وسلم :اهل النار كل جعظري جواظ مستكبر جماع مناع واهل الجنة الضعفاء المقلون.
وقال صلى الله عليه وسلم:ان احبكم الينا, واقربكم منا في الاخره احاسنكم اخلاقا,وان ابغضكم الينا,
وابعدكم منا,الثرثارون المتشدقون المتفيهقون

قالو :يارسو الله,قد علمنا الثرثارون والمتشدقون,فما المتفيهقون؟قال(المتكبرون)
وقال ابو هريره قال:النبي صلى الله عليه وسلم:يحشر الجبارون والمتكبرون يوم القيامه في صور الذر تطؤهم الناس,لهوانهم على الله.

وعن محمد بن واسع قال دخلت على بلال بن ابي برده فقلت له

:يابلال,ان اباك حدثني عن ابيه عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال:ان في جهنم واديا يقال له هبهب,حق على الناس ان يسكنه كل جبار.
فاياك يابلال ان تكون ممن يسكنه.
وقال صلى الله عليه وسلم :من فارق روحه جسده وهو برىء من ثلاث دخل الجنة:الكبر,والدين ,والغلول.
وقال ابو بكر الصديق رضي الله عنه :لا يحتقرن احد احدا من المسلمين,فان صغير المسلمين عند الله كبير.

وكان الاحنف بن قيس يجلس مع مصعب بن الزبير على سريره,فجاء ييوما ومصعب ماد رجليه, فلم يقبضهما،وقعد الاحنف فزاحمه بعض المزاحمه،فراى اثر ذلك في وجهه،فقال :عجبالابن ادم يتكبر،وقدخرج من مجرى البول مرتين.
وقال محمد بن الحسين بن علي :مادخل قلب امرىء من شىء من الكبرقط الا ونقص من عقله بقدر ما دخل من ذلك،قل او كثر
وسئل سليمان عن السيئه التي لا تنفع معها حسنه فقال :؛(الكبر)
وقال النعمان بن بشير على المنبر:ان للشيطان مصائد وفخوخا،وان من مصائد الشيطان وفخوخه هو البطربأنعم الله،والفخر باعطاء الله والكبر على عباد الله واتباع الهوى في غير ذات الله.

نسال الله العفو والعافيه في الدنيا والاخرة بمنه وكرمه

وقال صلى الله عليه وسلم :اذا مشت امتي المطيطاء،وخدمتهم فارس والروم سلط الله بعضهم على بعض.
ورأى محمد بن واسع ولده يختال فدعاه،وقال:اتدري من انت؟اما امك فاشتريتها بمائه درهم، واما ابوك ،فلا اكثر الله في المسلمين مثله.
ويروى ان مطرف بن عبد الله بن الشخير رأى المهلب وهو يتبختر في جبة خز فقال:يا عبد الله ،هذه مشيه يبغضها الله ورسوله فقال المهلب اما تعرفني؟فقال:بلى اعرفك اولك نطفه مذره،واخرك جيفة قذرة،وانت بين ذلك تحمل العذرة،
فمضى المهلب وترك مشيته تلك.
وانشد في هذه المعنى :
عجبت من معجب بصورتـه== وكـان بالامس نطفة مــذره
وفي غد بعــد حسن هيئـــه== يصير في القبر جيفة قذره
وانشد خلف الاحمر:
لنا صاحــب مولع بالخــلاف==كثير الخطاء قليـــل الصـــواب
اشدلجاجــا من الخنفســــاء==وأزهى اذا مامشى من غــراب
وقال اخر:قلت للمعجب لمـا==قال مثلـــــي لا يـــراجـــــــــــع
ياقريب العهــــــــــد بالمخــــ==ــــــــرج لم لا تتــــواضـــــــع
ومثله لذي النون المصري:
ايها الشامــخ الذي لا يـرام==نحن من طينـة عليـك السلام
انمــا هـــذه الحيــاة متــــاع==ومع الموت تستوي الاقدام
وقال مجاهد في قوله تعالى (ثم ذهب الى اهله يتمطى) اي يتبختر
والله تعالى اعلم
منقول........

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسمات الدعاء

M مشرف متألق M
avatar

انثى عدد الرسائل : 118
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: علامات التواضع و الكبر وذم الكبر   الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 9:49 pm

السلام عليكم روحمه الله وبركاته



كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) المثل الاعلى في التواضع والرحمه فقد جاءه جبريل عليه السلام وقال : يامحمد إن ربك يخيرك ان تكون ملكاً نبياً أو عبداً رسولاً. فقال : عبداً رسولاً .ومرت به امرأه جاهلية فرأته يأكل فقالت : إنه يجلس كما يجلس العبد، ويأكل كما يأكل العبد ( اي متواضعاً غير متكبر مثل الملوك ) . فأرادت ان يطعمها ، فقالت: اطعمني. فأطعمها رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فغلبها البكاءُ فلم تعد إلى مثل عملها





بارك الله فيكى اخى الكريم واثابك الجنه





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علامات التواضع و الكبر وذم الكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادعوا علي بصيرة ::  المكتبه الاسلاميه الشامله :: المواعظ والرقائق-
انتقل الى: