ادعوا علي بصيرة


 
الرئيسيةقائمة الاعضاءس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 حكم نمص الحاجبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمة الله

0 عضو لامع 00 عضو لامع 0


انثى عدد الرسائل: 505
الموقع: مصر ام الدنيا
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: -48
تاريخ التسجيل: 18/07/2008

مُساهمةموضوع: حكم نمص الحاجبين   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 4:32 pm



Neutral

حكم نمص الحاجبين


فإنه من المؤسف حقاً أن نجد أخوات لنا قد سرن في ركاب الغرب متشبهات بنسائهم

في عاداتهم وتقاليدهم. ومن بين ذلك التقليد الذي فُتن به (النمص) أو (نتف الحواجب).


ومن خلال هذه الأسطر، سنجد حكم الشرع والطب من هذه الظاهرة التي وللأسف

قام بها الكثير من أخواتنا هدانا الله وإياهم لكل ما يحبه ويرضاه.



النمص في اللغة:

قال ابن الأثير:

النمص: ترقيق الحواجب وتدقيقها طلباً لتحسينها .

والنامصة: التي تصنع ذلك بالمرأة، والمتنمصة: التي تأمر من يفعل ذلك بها. والمنماص: المنقاش.

النمص من ناحية الشرع:

ورد تحريم النمص في الكتاب وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أولاً: الكتاب:

قوله تعالى: ( ولأمرنهم فليغيرن خلق الله).
قال ابن العربي في هذه الآية :
المسألة السادسة:

(لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة والواشرة والموتشرة والمتفلجات للحسن المغيرات لخلق الله).

فالواشمة : التي تجرح البدن نقطاً أو خطوطاً فإذا جرى الدم حشته كحلاً،
فيأتي خيلاناً وصوراً فيتزين به النساء للرجال،

ورجال صقلية وإفريقية يفعلونه ليدل كل واحد منهم على رُجلته في حداثته.

والنامصة: هي ناتفة الشعر تتحسن به.. إلى أن قال:

وهذا كله تبديل للخلقة وتغيير للهيئة وهو حرام.
وبنحو هذا ، قال الحسن في الآية.

ثانياً: السنة:

قوله صلى الله عليه وسلم : ( لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المتغيرات خلق الله).

قال ابن منظور في مادة ( لعن ): واللعن: الإبعاد والطرد

من الخير. وقيل : الطرد والإبعاد من الله.. وكل من لعنه الله فقد


أبعده عن رحمته واستحق العذاب فصار هالكاً.

فتاوى عن حكم النمص لكبار العلماء المعاصرين



إنه من المناسب في هذا المقام أن نذكر حكم النمص، لكبار العلماء في هذا العصر:

* سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز: ما حكم تخفيف الشعر الزائد من الحاجبين؟


الجواب: لا يجوز أخذ شعر الحاجبين ولا التخفيف منهما لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم :


( لعن الله النامصة والمتنمصة) وقد بين أهل العلم أن أخذ شعر الحاجبين من النمص. مجلة الدعوة، العدد 975

* سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين : ما حكم إزالة أو تقصير بعض الزوائد من الحاجبين؟

الجواب: إزالة الشعر من الحاجبين إن كان بالنتف فإنه هو النمص

وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم: النامصة والمتنمصة..

وهو من كبائر الذنوب ، وخص المرأة لأنها هي التي تفعله غالباً للتجمل ،وإلا فلو صنعه الرجال لكان ملعوناً كما تلعن المرأة والعياذ بالله

وإن كان بغير نتف كالقص أو بالحلق فإن بعض أهل العلم يرون أنه كالنتف لأنه تغيير لخلق الله ، فلا فرق بين أن يكون نتفاً أو يكون قصاً أو حلقاً

وهذا أحوط بلا ريب ، فعلى المرء أن يتجنب ذلك سواء كان رجلاً أو امرأة.

* سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين : ما حكم نتف الحواجب؟

الجواب: لا يجوز نتف شعر الحواجب ولا ترقيقه وذلك هو النمص،الذي نهى عنه. فإن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصات والمتنمصات المغيرات لخلق الله.

* ويقول فضيلة الشيخ ناصر الدين الألباني في (آداب الزفاف) ما نصه : ما تفعله بعض النسوة من نتفهن حواجبهن ، حتى تكون كالقوس أو الهلال.

يفعلن ذلك تجملاً بزعمهن! وهذا مما حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم،ولعن فاعله بقوله صلى الله عليه وسلم : لعن الله الواشمات والمستوشمات

والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات لخلق الله. قال محمود محمد شاكر في تعليقه على تفسير الطبري : المتنمصة والنامصة:

التي تزيل شعر حاجبها بالمنقاش حتى ترققه وترفعه وتسويه. النمص من ناحية الطب

اعلمي- يا أخيه- أن الله جلت قدرته لم يحرم شيئاً إلا لحكمة ومن حكم تحريم النمص: أن في ذلك ضرر على منطقة ما حول العين.

وهاكِ أقوال بعض أهل الطب في ذلك:
وصف أخصائيو عيون حالتين لالتهاب النسيج الخلوي حول العين بسبب نتف الحواجب.

1- امرأة عمرها اثنان وعشرون سنة، لديها احمرار وتورم. وذلك بعد يومين من نتف الحواجب!

2- امرأة كان لديها احمرار وألم حول حاجبها بعد يوم من نتف الحواجبوصبغها من قبل أخصائي تجميل.. وبعد أربعة أيام التهبت منطقة ما حول العين. وأدخلت المريضة المستشفى. وأعطيت المضادات الحيوية وريدياً ، ورغم هذا تشكلت فقاعات وقد خلفت الحالة بعد شفائها عيباً وتشوهاً شديداً بحجم 6سم.

ويقول الدكتور وهبة أحمد حسن(كلية الطب- جامعة الاسكندرية):


إن إزالة شهر الحاجب والوسائل المختلفة ثم استخدام أقلام الحواجب وغيرها من ماكياجات الجلد لها تأثيرها الضار ، فهي مصنوعة من مركبات معادن ثقيلة،
مثل: الرصاص والزئبق. تذاب في مركبات دهنية مثل زيت الكاكاو.

وماذا بعد !!


إنها إشارات تحذير وصيحات نذير يطلقها الأطباء: أن أفيقي أيتها النامصة قبل فوات الأوان.. وصدق الله ..

( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق). فصلت، الآية: 53

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.noor.7olm.org
فاطمه الطيبه

0 عضو جديد 00 عضو جديد 0


عدد الرسائل: 16
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 0
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 6:12 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكى الله خيرا اختى أمة الله

اسمحى لى ان اضيف بعض ما قرأت عن النمص



لحكمة من تحريم نمص الحاجبين! معلومة حديثة..

أصبح من السهل معرفة الحكمة من تحريم نمص الحاجبين..

بغض النظر عن التفسيرات السابقة إلا ان ما قرأته منذ فترة استوقفني كثيرا..

وما أقول الا "سبحان الله"..

كل شي له حكمة..

البنات يتساهلون بموضوع نمص الحواجب..

ويتساءلون ليه شي بسيط مثل ذا محرم وهو مفيد لأنه يرتب شكل الوجه ويعطيه جاذبية
(مو بدايم) وليه عقوبته كبيرة..

وهو بس نزع شعيرات من الحاجب..

بغض النظر عما قيل انه تغيير لخلق الله والتشبه بالكفار وغيره
..

دراسة طبية عن السرطان--تلاحظون انه انتشر كثير حولنا وصرنا نسمع ان "فلان جاه السرطان" بعدد مرات ما نسمع ان "فلان معاه انفلونزا")..

المهم ان هالدراسة اثبتت علاقة (وثيقة نوعا ما) بين نزع الشعر من منطقة الحاجبين والسرطان..

لأن نزع الشعر من هالمنطقة ينشط الخلايا السرطانية الموجودة فيها وحولها و "يوقظها" لأن مثل ماتعرفون كل انسان بجسمه خلايا سرطانية لكنها "نائمة"..


بالإضافة للسبب الجديد"نزع الحاجبين" نتوقع بشكل كبير ان خلايانا السرطانية في حالة يقظة واستعداد وهناك احتمال بالاصابة بالسرطان إلا من رحم ربي..

خلاصة الكلام...

اشياء كثيرة محرمة في الكتاب والسنة كان لها تفسيرات علمية مثل أضرار الخمر ولحم الخنزير على الصحة ، وغيرها.. والآن لنمص الحاجبين خطر فسره علماء الغرب!

فاذا كنتي مستهترة بآخرتك اللي (ايييه بعد ما أطلع اللي براسي اشوف وش اسوي)
و(يابنت الحلال توي صغيرة)..

ماعتقد انك بتستهترين بدنيتك..

والجمال اللي تطاردين وراه بتخسرينه اذا موبحياتك فأكيد بعد موتك
....

ماتسوى..

تبيعينها بس عشان حواجب..

الموضوع خطير..

لا تستهترين فيه
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نونه

0 عضو مميز 00 عضو مميز 0


انثى عدد الرسائل: 311
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: -9
تاريخ التسجيل: 04/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 12:23 am

حبيبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اربط الجرح وقاوم

M مشرف متألق M


عدد الرسائل: 305
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: -9
تاريخ التسجيل: 08/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 2:17 am

No
جزاك الله خيرا أمة الله فهذا الموضوع هام جدا لكل فتاة لان هذا تغيير فى خلق الله وهذا مايريده

الشيطان الرجيم أخيتى فى الله أتريدى أن تستجيبى له أم لربك طبعا لربك عز وجل ؟

فى قوله تعالى :
( ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ) وهذا قول الشيطان وهذا التغيير من نمص وعدم رضا عن الشكل

فسبحان الله كل انسان واختار الله تعالى له شكله وحواجبه العريضة والرفيعة حسب كل شكل

سبحان الله
( فتبارك الله أحس الخالقين ) فالله سبحانه وتعالى قد أحسن خلق كل انسان

فكيف وأن نأتى بالتغيير فى خلق الله أليس ذلك استجابة للشيطان؟!

وعلى ما ذكرته الأخت فاطمة الطيبة فعلا أن هناك دراسة طبية أكدت على أن ما يقوم بنزع الحاجبين

يقوم بعملية تنشيط للخلايا السرطانية للجسم .


قبادرى أخيتى فى الله بالتوبة والاصلاح .

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك .

1111
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمة الله

0 عضو لامع 00 عضو لامع 0


انثى عدد الرسائل: 505
الموقع: مصر ام الدنيا
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: -48
تاريخ التسجيل: 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 10:06 am

نونه كتب:
حبيبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتي




وفيكى بارك يا اختى فى الله



Very Happy



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.noor.7olm.org
أمة الله

0 عضو لامع 00 عضو لامع 0


انثى عدد الرسائل: 505
الموقع: مصر ام الدنيا
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: -48
تاريخ التسجيل: 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 10:35 am

اربط الجرح وقاوم كتب:
No
جزاك الله خيرا أمة الله فهذا الموضوع هام جدا لكل فتاة لان هذا تغيير فى خلق الله وهذا مايريده

الشيطان الرجيم أخيتى فى الله أتريدى أن تستجيبى له أم لربك طبعا لربك عز وجل ؟

فى قوله تعالى :
( ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ) وهذا قول الشيطان وهذا التغيير من نمص وعدم رضا عن الشكل

فسبحان الله كل انسان واختار الله تعالى له شكله وحواجبه العريضة والرفيعة حسب كل شكل

سبحان الله
( فتبارك الله أحس الخالقين ) فالله سبحانه وتعالى قد أحسن خلق كل انسان

فكيف وأن نأتى بالتغيير فى خلق الله أليس ذلك استجابة للشيطان؟!

وعلى ما ذكرته الأخت فاطمة الطيبة فعلا أن هناك دراسة طبية أكدت على أن ما يقوم بنزع الحاجبين

يقوم بعملية تنشيط للخلايا السرطانية للجسم .


قبادرى أخيتى فى الله بالتوبة والاصلاح .

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك .

1111



جزاكى الله كل الخير يا حبيبتى فى الله
كلامتك ولا اروع اضافتى فا احسنتى
بارك الله فيكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.noor.7olm.org
نسمات الدعاء

M مشرف متألق M


انثى عدد الرسائل: 118
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 5
تاريخ التسجيل: 08/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 9:10 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

Razz
بارك الله فيكى امه الله واثابك الجنه


إن النمص محل اختلاف بين الفقهاء، والقاعدة الشرعية تنص إذا كانت المسألة محل خلاف فلا يجبرالناس على الأخذ برأي دون الآخروورد في حاشية العدوي2/423أن النهي عن النمص محمول على المرأة المنهية عن استعمال ماهو زينة لها كالمتوفى والمفقود عنها زوجها فلا ينافي ما ورد عن عائشة من جواز إزالة الشعر من الحاجب والوجه

الحديث دة وورد في صحيح البخاري10/378 أخرج الطبري عن طريق أبي إسحاق
عن ام المؤمنين عائشة وهي أقرب لرسول الله من ابن مسعود في حديثها أنها قالت للسائله التي سألتها عن إمكانية إزالة الشعر من وجهها تتزين لزوجها (أميطي عنك الاذى مااستطعت وتصنعي لزوجك كما تتصنعين للزيارة

وما صح مما ورد عن عائشة رضي الله عنها يحمل على ما عدا الحواجب إذا كان مؤذيا أو كانت هناك ضرورة.


وعلى المرأة أن تعرف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يمكن أن يلعن المرأة لمجرد أنها حفت حواجبها فاللعن الطرد من رحمة الله وهو عقاب عظيم لذنب أعظم وكيف تطرد من رحمته من تزينت لزوجها وأماطت الأذى عن وجهها وجسمها؟


ونسأل المولى جل وعلا أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه وأن يعصمنا من الخطأ في القول والعمل إنه سميع مجيب.

والله أعلم


Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤


عدد الرسائل: 516
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 3
نقاط: 52
تاريخ التسجيل: 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 11:18 pm

Like a Star @ heaven
الاخت نسمات الدعاء حفظك الله ورعاك
لقد اطلعت على كلامك جزاكي الله خيرا ولي بعض الملاحظات عسى ان ننتفع منها جميعا

اولا-تخصيص النهي عن النمص فقط للمتوفى عنها زوجها او المفقود لم يرد هكذا تخصيص وياريت لو هناك قول ماثور لاهل العلم بذلك التخصيص0000

ثانيا-القول انه لايمكن ان يلعن رسول الله من حفت حواجبها او تزينت لزوجها قد يكون في اجمال وخلط فاللعن قد ورد في احاديث صحيحة لايمكن انكارها او التغاضي عنها كما سنورد ذلك 0

ثالثا- لم يرد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم او قول للعلماء بلعن من تزينت لزوجها بل العكس فقد افتى العلماءواستثنوا التزين للزوج وازالة التشوه والمشين00

من خلال ماتقدم احببت ان اطرح رؤية شاملة عن هذا الموضوع وبنقل اقوال اهل العلم وبمعالجة هذه القضية باعتدال وانصاف00

Neutral

الزينة ليست محرمة لذاتها ، بل هي مطلوبة من الجنسين ولكن بضوابطها التي لا تخرجها عن حدود الشرع ، فلو خرجت لكانت من المخالفات الشرعية .. فإذا لم تكن الزينة بأمر منكر ثبت تحريمه بالشريعة بأن كانت حلالاً من غير إسرافٍ فلا مانع منها. ومن المخالفات التي يقع فيها بعض النساء ، اتباعاً لموجة ثوران وطغيان الموضة والأزياء ـ والتي انتشر عدواها في سائر المعمورة ـ أصبح النساء مولعات بأضوائها .متابعات لقواعدها ، حتى ولو كانت مخالفة للنصوص الشرعية ... وفي هذا الخصوص نلقي الضوء على ما يسمى بـ " النمص "
لمعرفة فصل الكلام حول مسألة النمص وأحكمها ، لابد من الوقوف أولاً على تعريف كلمة النمص ، ليكون المعنى هو الفاصل المبين بين المشروع والممنوع في أحكام وفقه بحث مسألة النمص


ـ مسائل بين يدي البحث :


أولاً : تعريف النمص :



فالنمص ، يطلق غالبا على نتف شعر الوجه ، إلا أنه يختص على القصد منه بنتف شعر الحاجب لغلبة فعله .
قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ [
[1]] : " والمتنمصة التي تطلب النماص ، والنامصة التي تفعله ، والنماص إزالة ‏شعر الوجه بالمنقاش، ويسمى المنقاش مناصاً لذلك ، ويقال إن النماص يختص بإزالة شعر ‏الحاجبين لترقيقهما وتسويتهما ، قال أبو داود في السنن : النامصة التي تنقص الحاجب حتى ترقه . " ا.هـ


ثانياً : حكم النمص :



فإن الأصل في نمص الحاجبين التحريم ، وهو من الكبائر ، فلا يجوز فعله أو الإعانة على فعله بأي وجه كان . للخبر والأدلة التي وردت في تحريم النص ومنها ما يلي :

- قال الله تعالى ـ حكاية عن إبليس ـ { وَلآمُرَنَّهُم فَلَيُغَيِرُنَّ خَلقَ اللهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللهِ فَقَد خَسِر خُسرَاناً مُّبِيناً } النساء

قلت : ومن تغير خلق الله ، النمص . فالشيطان أخذ على نفسه عهداً بإضلال الناس عن الهدي ، ومن بين أعماله في ذلك أن يأمرهم بتغيير خلق الله، ومنه النمص ففيه تغيير للخلقة الأصلية ـ وهو تغير ثابت ودائم لغير عذر معتبر شرعاًً ـ لأن الوجه ومنه الحواجب قد خلقه الله جلَّ وعلا في أحسن تقويم ، والنامصة حينما تقوم بعمل النمص فهي بذلك تقع في مصايد الشيطان، ومكايده وتكون من المغيرات لخلق الله . وقد فسر بعض المفسرين بأن المقصود بتغير خلق الله هنا في الآية هو الوشم والنمص والتفليج .

قال القرطبي ـ رحمه الله ـ في تفسير هذه الآية : " وقالت طائفة : الإشارة بالتغيير إلى الوشم وما جرى مجراه من التصنع للحسن ، قاله ابن مسعود والحسن . " ا.هـ .

قلت : قوله " وما جرى مجراه من التصنع للحسن " يقصد ما في حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه .
قَالَ عَبْدُ اللَّهِ ـ رَضِيَ اللهُ عنهُ ـ : " لَعَنَ اللَّهُ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ ، وَالْمُتَنَمِّصَاتِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ تَعَالَى . مَالِي لَا أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَهُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ { وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ }."

فهذا دليل على أن هذه الأمور هي من تغير خلق الله تعالى . قال العلامة الشيخ عبد الله بن جبرين ـ حفظه الله ـ عن النمص : " .. فليس فيه جمال، بل تغيير لخلق الله وهو أحسن الخالقين، وقد ورد وعيد في ذلك، ولعن من فعله، وذلك يقتضي التحريم . " ا.هـ

ومعنى تغير خلق الله على قسمين :

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ :" التجميل ينقسم إلى قسمين
:

أحدهما : ثابت دائم مثل : الوشر والوشم ، النمص .. فهو محرم بل من كبائر الذنوب لأن النبي لعن فاعله .
الثاني : ما كان على وجه لا يدوم، فإنه لا بأس به مثل التجميل بالكحل والورس لكن بشرط أن لايؤدي هذا إلى محظور شرعاً مثل أن يكون فيه تشبه بالنساء الكافرات، أو أن يكون ذلك من باب التبرج.. فإن هذا يكون محرماً لغيره لا لذاته " ا.هـ .

قلت : ومن التجمل ، النمص وهو محرم لأنه من قسم تغير خلق الله الدائم الثابت.



1- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ـ رَضِيَ اللهُ عنهُ ـ قَالَ : " لَعَنَ اللَّهُ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُوتَشِمَاتِ ، وَالْمُتَنَمِّصَاتِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ امْرَأَةً مِنْ بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا أُمُّ يَعْقُوبَ ، فَجَاءَتْ فَقَالَتْ : إِنَّهُ بَلَغَنِي عَنْكَ أَنَّكَ لَعَنْتَ كَيْتَ وَكَيْتَ . فَقَالَ : وَمَا لِي أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَنْ هُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ . فَقَالَتْ : لَقَدْ قَرَأْتُ مَا بَيْنَ اللَّوْحَيْنِ فَمَا وَجَدْتُ فِيهِ مَا تَقُولُ . قَالَ : لَئِنْ كُنْتِ قَرَأْتِيهِ لَقَدْ وَجَدْتِيهِ أَمَا قَرَأْتِ { وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا } قَالَتْ : بَلَى . قَالَ : فَإِنَّهُ قَدْ نَهَى عَنْهُ . قَالَتْ : فَإِنِّي أَرَى أَهْلَكَ يَفْعَلُونَهُ . قَالَ : فَاذْهَبِي فَانْظُرِي فَذَهَبَتْ فَنَظَرَتْ ، فَلَمْ تَرَ مِنْ حَاجَتِهَا شَيْئًا . فَقَالَ : لَوْ كَانَتْ كَذَلِكَ مَا جَامَعْتُهَا
. "



قال ابن قدامة ـ رحمه الله ـ " فهذه الخصال محرمة . لأن النبي صلى الله عليه وسلم، لعن فاعلها، ولا يجوز لعن فاعل المباح . " ا.هـ ومن هذه الخصال
النمص ، وهو محرم بل هو من الكبائر للعن الرسول صلى الله عليه وسلم . وقد عرف الإمامالذهبي ـ وغيره ـ الكبيرةبأنها : " كل معصية فيها حدٌّ في الدنيا أو وعيد في الآخرة باللعنأو العذاب ونحوهما . " ا.هـ

وقال ابن حجر ـ عند نهاية شرحه لباب : " وصل الشعر " وفيه من أحاديث النمص ـ : " وفيه هذه الأحاديث حجة لمن قال يحرم الوصل في الشعر والوشم والنمص على الفاعل والمفعول به ، وهي حجة على من حمل النهي فيه على التنزيه ، لأن دلالة اللعن على التحريم من أقوى الدلالات ، بل عندهم أنه من علامات الكبيرة . " ا.هـ


1- للضرر الواقع عند إزالة شعر الحواجب ، فقد قال الدكتور وهبة أحمد حسن : " .. إن إزالة شعر الحواجب بالوسائل المختلفة ينشط الحلمات الجلدية، فتتكاثر خلايا الجلد، وفي حالة توقف الإزالة ينمو شعر الحواجب بكثافة ملحوظة، وإن كنا نلاحظ أن الحواجب الطبيعية تلائم الشعر والجبهة واستدارة الوجه . " ا.هـ .

والضرر ـ كما هو معلوم ـ بكل أنواعه محرم في الشريعة . فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ
: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ.
" .

ثالثا : ما الذي يدخل في معنى وعلة النمص :

قال ابن تيميه ـ رحمه الله ـ في الفتاوى 11 / 650 : " أمثل الأقوال في هذه المسألة القول المأثور عن ابن عباس ، وذكره أبو عبيد ، وأحمد بن حنبل ، وغيرهما : أن الصغير مادون الحدين : حد الدنيا وحد الآخرة . وهو معنى قول من قال : ما ليس فيها حد في الدنيا ، وهو معنى قول القائل : كل ذنب خُتم بلعنةٍ ، أو غضبٍ ، أو نار

يدخل في معنى النمص ، مطلقالإزالة والتحسين بأي مزيل كان ، سواء كان نقشاً أو نتفاً أو بحف أو بقص أو بتخفيف أو بحلق أو بخيط أو بموس وغير ذلك ، لأن هذا كله يعد من النمص المحرم ، لاتحاد العلةوهي الإزالة و تغيير خلق الله تعالى .

فإن قيل : أين دليل هذا التعميم يا أبا تيميه ؟!! ..

الجواب : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ـ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : الْفِطْرَةُ خَمْسٌ ، الْخِتَانُ ، وَالِاسْتِحْدَادُ ، وَنَتْفُ الْإِبْطِ ، وَقَصُّ الشَّارِبِ وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ . " رواه البخاري

قلت : فإن الإبط ، منصوص على نتفه ، فلو قام بدلاً من النتف ـ كحلقه ـ لحصل المطلوب. وذلك لأن الشارع طلب إزالته ، فإن أزاله بأي مزيل فهو المطلوب .

قال الشوكاني ـ رحمه الله ـ : " قوله { ونتف الإبط } هو سنة بالاتفاق أيضا ً ، قال النووي : والأفضل فيه النتف إن قوي عليه ، ويحصل أيضاً بالحلق والنورة . وحكى عن يونس بن عبد الأعلى قال : دخلت على الشافعي وعنده المزين يحلق إبطه فقال الشافعي : علمت أن السنة النتف ولكن لا أقوى على الوجع . " ا.هـ .

وكذلك ، فإن النمص هو النتف ، والشارع منع النتف ـ النمص ـ فلو حصلت الإزالة بأي مزيل ، فهو يعد من النمص .. لأن المطلوب هو عدم الإزالة ، والحلق من الإزالة كما أن النتف من الإزالة ، وكلاهما يدخل في النهي لاتحاد العلة ..

وقد نهى الشارع عن النتف ـ النمص ـ لأن هذا هو الغالب من حال النساء في هذه المواضع لدقتها ، فلو كانت الإزالة بغير النتف ـ سواء كان الإزالة من الجذور أو كتقصيرها بالمقص ونحو ذلك ـ لكان النهي يشمل ذلك ، مع القول بأن هذا ليس هو الغالب على الفعل . قال الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ : " لا يجوز أخذ شعر الحاجبين، ولا التخفيف منهما، لما ثبت عن النبي أنه لعن النامصة والمتنمصة، وقد بيَّن أهل العلم أن أخذ شعر الحاجبين من النمص " ا.هـ




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤


عدد الرسائل: 516
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 3
نقاط: 52
تاريخ التسجيل: 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 11:31 pm

وقوله " أن أخذ شعر الحاجبين من النمص " يعم كل ما في مطلق معنى الأخذ والإزالة ـ سواء كان الأخذ من منبت أصول وجذور الشعر أو كان كتقصيره بالقص ونحو ذلك ـ وقد أشرنا ـ آنفاً ـ ما الذي يدخل أيضاً في معنى وعلة النمص ..

قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ ] : " إزالة الشعر من الحاجبين إن كان بالنتف ، فإنه هو النمص ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم النامصة والمتنمصة ، وهو من كبائر الذنوب ، وخص المرأة لأنها هي التي تفعله غالبا للتجمل ، وإلا فلو صنعه رجل لكان ملعونا كما تُلعن المرأة والعياذ بالله . وإن كان بغير النتف ، بالقص أو بالحلق فإن بعض أهل العلم يرون أنه كالنتف ، لأنه تغيير لخلق الله ، فلا فرق بين أن يكون نتفا أو يكون قصا أو حلقا ، وهذا أحوط بلا ريب ، فعلى المرء أن يتجنب ذلك سواء كان رجلا أو امرأة . " ا.هـ

قال الشيخ عبد الله بن جبرين ـ حفظه الله ـ " لا يجوز القص من شعر الحواجب ، ولا حلقه ولا التخفيف منه، ولا نتفه، ولو رضي الزوج، فليس فيه جمال، بل تغيير لخلق الله وهو أحسن الخالقين، وقد ورد وعيد في ذلك، ولعن من فعله، وذلك يقتضي التحريم . " ا.هـ

قالت اللجنة الدائمة ـ جواباً على سؤال عن النمص ـ : " لا يجوز حلق الحواجب ولا تخفيفها ؛ لأن ذلك هو النمص الذي لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعلته أو طلبت فعله ، فالواجب عليك التوبة والاستغفار مما مضى وأن تحذري ذلك في المستقبل . " ا.هـ .


وسئلت اللجنة الدائمة : ما الحكم في إزالة المرأة لشعر جسمها ؟ فأجابت : " يجوز لها ما عدا شعر الحاجب والرأس ، فلا يجوز لها أن تزيلهما ، ولا شيئاً من الحاجبين بحَلق ولا غيره " ا.هـ

[b] وهذا هو الراجح ، فيدخل في معنى النمص ، مطلق الإزالة والتحسين بأي إزالة كانت لاتحاد العلةوهي الإزالة و تغيير خلق الله تعالى .



رابعاً : متى يجوز فعل النمص المحرم :



فالنمص ـ وما في معناه وعلته ـ فعل محرم لذاته ، وبالتالي فما كان محرم لذاته فلا يباح إلا عند الضرورة فقط . والضرورة تعتبر شرعاُ إذا تحققت أحد الأمور الثلاث وهي كالتالي :

1- ما تركه سيؤدي إلى الهلاك

2- ما تركه سيؤدي إلى تلف وبتر عضو .

3- ما تركه سيؤدي إلى مفسدة عظيمة محققه .

فإن توفرت أحد هذه الأمور الثلاث للشخص ، فالعمل الذي كان محرم ، يتنزل إلى منزلة الإباحة ، لأن الضرورات تبيح المحظورات ، وقد يتعين الفعل باختلاف الأحوال والأشخاص .. ومن الحالات التي تتنزل منزلة الضرورة ما يلي :

أولاً : كأن يكون الأخذ منهما أو من أحدهما ، لضرورة العلاج الذي لا يتم إلا بالأخذ منهما أو من أحدهما :

كأن تضطر المرأة لإزالة شيء من شعر حاجبيها لتنظيف جرح ـ مثلاً ـ أو علاجه فلا بأس بذلك ، وإن أخذت من أحد شعر حاجبيها ، وبقى الحاجب الآخر في وضع غير طبيعي لها ، فإنها تنظر إلى البديل أولاً ـ كأن ترسمه فيترك عدة أسابيع فيخرج طبيعي ـ فإن لم تتمكن من ذلك فلها أن تسوي وتحف الحاجب الآخر بحيث يرجع إلى المعتاد ، فيخرج بالتسوية والتحديد من طورالتشويه إلى طور الاعتدال . ولا يعد ذلك من النمص .

ثانياً : كأن يكون الأخذ منهما أو من أحدهما لضرورة الأذى والضرر الواقع على وجودهما :

كأن يكون شعر الحاجبين زائداً على المعتاد زيادة مشينة للخلقة ـ كأن يسقط على العين فتتأذى المرأة به ـ بحيث تصل إلى حدالتشويه فهذا لا بأس بتعديله ولا حرج فيه .

وكذلك القول ، فيمن يكون وضع حاجبيها خارجا عن طور الحاجبين الطبيعيين ـ من غير حدوث أي جرح مسبق أو حادث أدى إلى ذلك ، بل قد يكون هذا من طبيعة خلقة المرأة ـ خروجاً ظاهر وملفتا للنظر ـ من قبل الزوج أو المحارم ، فإن الأصل في كشف وجه المرأة لا يجوز إلا للزوج أو المحرم ـ والازدراء والتنافر ، فإنهيجوز لها الأخذ منهما بالقدر الذي يجعلهما غير مشينتين .

وفي كل حالات الضرورة ، فإنه يؤخذ من شعر الحاجب بقدر ما يرجع به إلى المعتاد، ويخرج به من طورالتشويه إلى طور الاعتدال . ولا يعد في ذلك من النمص

ومن الأدلة على إباحة النمص في حالات وأمور الضرورة ما يلي :

1- فإن المحرم لو حرم لذاته فلا يباح إلا عند الضرورة ، والقاعدة تقول كم قرر ذلك أهل العلم : " الضروراتتبيح المحظورات " مستدلين بأدلة منها ، قوله تعالى { وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَااضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ } الأنعام 119 .

2- وعَنْ عَرْفَجَةَ بْنِ أَسْعَدَ قَالَ : أُصِيبَ أَنْفِي يَوْمَ الْكُلَابِ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، فَاتَّخَذْتُ أَنْفًا مِنْ وَرِقٍ ( أي فضة ) فَأَنْتَنَ عَلَيَّ فَأَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنْ أَتَّخِذَ أَنْفًا مِنْ ذَهَبٍ . " [
[1]]

لكن ينبغي أن يُعلم ، أن الضرورة لها قيود وضوابط تضبطها وتقيدها ، حتى لا تخرج عن حدودها ، وكي لا تكون باب مفتوح للوقوع في المحرمات لكل من هب ودب تحت زعم " الضرورات نبيح المحظورات " .. فلمعرفة ضوابط استعمال الضرورة وقيودها ، لابد من الالتزام وتوفر هذه الشروط الثلاث في الضرورة وهي كالتالي :



الشرط الأول : أن يتعين المحظور طريقاً لدفع الضرورة :

أي : أن لا يكون هناك بديلا ، عدا الأخذ بضرورة النمص ، وبالتالي فإن النمص في هذه الحالة يتعين لعدم وجود البديل ، وبالتالي فإن المحظور ـ فعل النمص ـ يتعين فعله كي ندفع الضرورة الواقعة ولا يوجد مخرج إلا بفعل النمص ـ المحظور ـ لعدم وجود البديل ..

فأما لو كان البديل المباح موجود ، فيجب الأخذ به ولا يجوز ارتكاب المحظور ـ النمص ـ لدفع الضرورة ، ومن ذلك كوجود أحد الحاجبين ـ بعد العملية أو الجرح مثلاً ـ في غير اعتداله وطبيعته ، فإن المرأة عليها أن تنظر في وجود البديل أولاً قبل فعل المحظور ، فإن لم تتمكن من فعل البديل انتقلت إلى فعل المحظور ..

ومن البدائل ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ كأن ترسم المرأة موضعاً أسوداً للحاجب بدلاً من نتف الحاجب الآخر ، وبذلك لا ترتكب المحظور ، لأن الرسم زينة والنمص معصية .. وقد وجدنا البديل فلا يجوز لنا الإقدام على المعصية إلا عند انعدام البديل ولا انعدام حقيقي هنا ، وبالتالي فإن الرسم يتعين لدفع ضرورة أحد الحواجب المؤذية أو الغير طبيعية عن الأخرى ..



الشرط الثاني : أن تكون الضرورة قائمة لا منتظرة :

أي : أن يكون فعل المحظور وهو النمص ـ طبعا بعد التأكد من انتفاء الشرط الأول ـ مطلوب فعله في الحال وموجود ضرره وقائم في الحال .. وبالتالي فيعمل به إما عند وقوع الضرر والأذى حقيقتاً أو بعد وقوعه ، لا قبل وقوعه إلا إذا تيقن أو غلب على ظنه وقوعه .

وكذلك ، لو كانت الضرورة ـ ولا يوجد لها بديل إلا النمص مثلا ـ غير قائمة ولكنها منتظرة ، بحيث يكون ارتكاب المحظور في الحال أو عدم ارتكابه لا يؤثر على الشخص لأنه غير مضطر لذلك حقيقتاً .. فوجود الضرر يبيح المحظور وعدم الضرر يمنع الوقوع في المحظور ..

فلو كان لأحد حاجبي المرأة بعد الحادث ما يدل على عدم الاعتدال والتسوية ، ولكنها لا تكشف وجهها إلا لزوجها ـ وهو راض بهذا الجرح والحال ـ ومحارمها ـ وهم لا يهتمون بماهية حاجبها الغير معتدل والسوي ـ فليس لها أن تقع في المحظور وذلك لأن الضرر لم يقع عليها أصلاً، وارتكاب المحظور ـ بإزالة ـ مطلوب لدفع الضرر والأذى ولا ضرر عليها فماذا تدفع إذاً ..‍‍‍!!

فدفع الضرر أو عدمه لن يؤثر على المرأة ، وذلك لأن وجودها مع محارمها أو زوجها كعدمهم ، فلا يؤثر عليها بخلاف ما لو كانت تزور أصدقاءها أو كونها مدرسة لطالبة المدرسة .. فالأمر هنا فيه ضرر معنوي والأول ليس فيه شئ لا سيما لو كان شعر سلك طريقه في النمو والاعتدال ، وهذه هي الضرورة المنتظرة .

ولصاحبة الضرر الغير واقع أن ترسم الحاجب الغير معتدل والسوي ، لأن الرسم ليس بمحظور وإنما هو زينة ، والمحظور هو فعل الإزالة فلترسم حاجباً أسوداً معتدلاً في أي الأحوال السابقة مادام أنه مضبوط بحدود الشرع ..



الشرط الثالث : أن تقدر الضرورة بقدرها :

فلو كان المحظور متعين بفعل النمص ـ وهذا يعني عند عدم وجود البديل ـ فعلى المرأة أن تلتزم بقضاء ما يرجع حاجبها المتعين إلى المعتاد ، ويخرج بالتسوية والتحديد من طور التشويه إلى طور الاعتدال ولا يعد في ذلك من النمص ، فإن زادت على المقصود فإنه يحرم عليها ذلك وتزداد الحرمة كلما زادت ، والزيادة تسمى نمص .

وكذلك في حال المرأة التي تسكن في الغرب لوحدها ، فإن خرجت ـ وفيها الحاجب أو الحواجب الغير معتدلة ـ فلم يراها الأجانب لستر وجهها ، فهنا لا يجوز لها الإقدام على فعل المحظور وذلك لأن الضرر واقع حقيقة ولكن لا تدفع الضرر لعدم الضرورة في دفعه ، فهي مستورة عن الآخرين ، وإنما سيظهر الضرر ما لو اختلت بنفسها فكشفت عن وجهها ، ولكن لها أن ترسم حاجباً معتدلاً مضبوطاً حتى يأخذ الشعر بالنمو مساره .

وعليه ، فإن هذه هي ضوابط شروط الضرورة ، وللمرأة أن تقيس عليها ما ينزل بها من مستجدات بشرط الآخذ بمجموع ما ذكر في هذا البحث .. والحمد لله



فإن قيل : هل مجرد السخرية على التي لا تمارس النمص في حياتها يبيح لها فعله ؟

الجواب : فليست السخرية من المسوغات الشرعية للنمص ، فلو كانت السخرية حجة شرعية للتنازل عن الأمور الشرعية ، لضاع الدين وأصبحت الأحكام الشرعية عبث في يد لكل من هب ودب .

فالأذى والمضايقة بسبب التدين الصحيح أمر متوقع ، ومن سَلمِ من ذلك فهو مخالف للأصل ، مما يستوجب الشك في دعوته أو منهجه أو سلوكه أو عقديته .

فالمقصود من وراء هذا التصارع هو أن تتقبله المسلمة بحكمة وصبر وأن تحتسب كل ذلك عند الله تعالى ، فإن الموت يعمنا والقبر يضمنا والقيامة تجمعنا والله يحكم بيننا وسيعلم بعد ذلك الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون .

فالأذى والسخرية للمؤمنين المتقين ، إنما هي ضريبة لشدة تمسكهم بإيمانهم وثمن لسلعة الله الغالية ، ولو أننا كلما أحسسنا بالأذى تراجعنا في التزامنا وتنازلنا عن عقيدتنا ومنهجنا فقد وقعنا في أمرين خطيرين :

[b]1- تركالإقتداء والإتباع.

2- انسلخنا من شعائر ديننا الظاهرة إلى أن نصبح أداة أفيون ، لتمييع الدين وإسكات ظهور الحق وهذا ما يريده أعداء الدين في كل مكان وزمان .

فلتكن المؤمنة قوية واثقة متوكلة على خالقها ، ولا تبالي بسخط الناس وعجزهم عن فهم حقيقة معالم اتباع المؤمن لأوامر الله تعالى ..



خامساً : ما الذي لا يدخل في علة النمص ولا في معناه :



الأمر الوحيد ـ وهو القول الصحيح ـ الذي لا يدخل في علة النمص ـ تغير خلق الله ـ ولا في معناه ـ النتف والإزالة ـ هو صبغ الحاجبين .

ولبيان إتمام الفائدة ، أقول : فإن العلماء المعاصرون اختلفوا في حكم صبغ الحواجب ـ كتشقيرها أو تبيضها ـ بحيث تكون هذه الصبغة ـ التشقير ـ من فوق الحاجب ومِن تحته بشكل يُشابه صورة النمص ، من ترقيق الحاجبين ونحو ذلك ـ على قولين هما كالتالي :

القول الأول : المنع مطلقا ، وذهب لهذا اللجنة الدائمة للإفتاء والشيخ عبد الله الجبرين وغيرهم .

سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء السؤال التالي [
[1]]: " انتشر في الآونة الأخيرة بين أوساط النساء ظاهرة تشقير الحاجبين بحيث يكون هذا التشقير من فوق الحاجب ومِن تحته بشكل يُشابه بصورة مطابقة للنمص ، من ترقيق الحاجبين ، ولا يخفى أن هذه الظاهرة جاءت تقليداً للغرب ، وأيضاً خطورة هذه المادة المُشقّرة للشعر من الناحية الطبية ، والضرر الحاصل له ، فما حُـكم الشرع في مثل هذا الفعل ؟

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت : " بأن تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة : لا يجوز لما في ذلك من تغيير خلق الله سبحانه ولمشابهته للنمص المحرّم شرعاً ، حيث إنه في معناه ويزداد الأمر حُرمة إذا كان ذلك الفعل تقليداً وتشبهاً بالكفار أو كان في استعماله ضرر على الجسم أو الشعر لقول الله تعالى : { وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ } ، وقوله صلى الله عليه وسلم : " لا ضرر ولا ضرار " ، وبالله التوفيق ." ا.هـ

وقال الشيخ عبد الله الجبرين ـ حفظه الله ـ [
[2]] : " أرى أن هذه الأصباغ وتغيير الألوان لشعر الحواجب لا تجوز فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم النامصات والمتنمصات والمغيرات لخلق الله الحديث ، وقد جعل الله من حكمته من وجود الاختلاف فيها . فمنها كثيف ومنها خفيف منها الطويل ومنها القصير وذلك مما يحصل به التمييز بين الناس ، ومعرفة كل إنسان بما يخصه ويعرف به ، فعلى هذا لا يجوز الصبغ لأنه من تغيير خلق الله تعالى . " ا.هـ



القول الثاني : الإباحة مطلقاً : وذهب لهذا الشيخ محمد الصالح العثيمين وغيره ، وهذا القول هو الصحيح عندي .

فقد سئل الشيخ السؤال التالي : ما حكم صبغ شعر الحاجبين بلون يقارب لون البشرة ؟

الجواب : " الحمد لله . لا بأس به , لأن الأصل في هذه الأمور الإباحة إلا بدليل يقتضي التحريم أو الكراهة من الكتاب أو السنة . " ا.هـ [
[3]]



ـ الرد على الشبه :

بعد النظر في أقوال المخالفين ، تبين وجود شبه ظاهرها قوي وتفنيدها أقوى ، وهما كالتالي :



الشبهة الأولى : الصبغ يشبه تغير خلق الله :



مسألة الصبغ شئ ومسألة تغير خلق الله شئ أخر ولا يجوز الخلط بينهما . فإن العلماء تكلموا على تغيير خلق الله تعالى وقالوا : إنما ذلك فيما كان باقياً ثابتاً دائماً ، فأما ما لا يكون باقياً كالحناء والكحل والتزين به للنساء ـ ومنه الصبغ ـ فليس من تغيير خلق الله . وقد أشرنا سابقاً في بيان أقسام معنى تغير خلق الله .

ثم لو قلنا فرضا ، أن الصبغ هو تغير لخلق الله ، فإن هذا يلزمنا أن نمنع صبغ شعر الرأس ، ونحن نعلم سنية صبغ الشعر عدا صبغه بالسواد ، فهل هذا يعد من تغير خلق الله كذلك .!!

فإن قيل : لا ـ ولابد ـ فلا يجوز إذاً أن نقول أن صبغ ـ وهو كصبغ شعر الرأس ـ الحواجب فيه تغير خلق الله ، لأنه يلزمنا بذلك منع صبغ الشعر ، ولم يقل ـ فيما أعلم ـ بذلك أحد من العلماء المتقدمين أو المتأخرين .

فلا شك أن الصبغ من هذا النوع ـ تشقير الحواجب ـ لا يعتبر تغييراً لخلق الله، ولو افترضنا أن صبغ الشعر يدخل في تغيير الخلق ، فهو مستثنى من تغيير خلق الله تعالى مثل : نتف الإبط، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، وغير ذلك مما جاء النص من الشارع بالإذن فيه، بل وفي طلبه . وبالتالي فإن حجة المنع لأن الصبغ فيه تغير لخلق الله ، حجة ضعيفة لا يلتفت إليها ..



الشبهة الثانية : الصبغ يشبه النمص ويدخل في معناه :



_________________


عدل سابقا من قبل الفقير الى الله في الخميس نوفمبر 06, 2008 12:23 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤


عدد الرسائل: 516
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 3
نقاط: 52
تاريخ التسجيل: 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 11:37 pm

مسألة الصبغ شئ ، ومسألة النمص وما في معناه شئ أخر، فإن الصبغ هو عبارة عن تلوين للشعر فقط ، وأما النمص هو عبارة عن إزالة جذور الشعر أو بقاءها ولكن مع تقصير وقص .. فأين المشابهة في المعنى بين الصبغ والنتف ..!!

ثم إن نتف الإبط سنة ويحصل بالحلق والنورة ، كما أن نتف الحواجب منهي عنه ، ويحصل النهي في كل ما يدخل في معنى مطلق الإزالة ـ إزالة الشعر من الجذور أو تقصيرها وقصها ـ لأن المطلوب من نتف الإبط هو الإزالة ، كما أن المنهي عنه في نتف الحواجب هو إزالتها أو تقصيرها ، وبالتالي فإن وضع اللون على شعر الإبط لا يحصل به المقصود ، لأنه لابد من النتف والإزالة .. ووضع اللون في محل شعر الإبط يبقى الشعر الذي هو مخاطب بإزالته ، وبالتالي فإن الصبغ لا يؤثر في الحكم ..

وكذلك ، فإن وضع الصبغ على شعر الحواجب لا يحصل به النتف والإزالة ـ والمحرم هو النتف والإزالة ـ وذلك لأن الشعر المخاطب بإزالته باقي على أصله ، لا بقاءه وصبغه ـ ولو كان لون الصبغ من لون البشرة وأدى إلى صورة النمص ، ولكن هل هذا هو النمص حقيقتاً ‍‍‍.. !! ـ وبالتالي وجود الصبغ أو عدمه لا يؤثر في الحكم ، وإنما النتف والإزالة هو الذي يؤثر في الحكم .. فتنبه !

ثم بعد كل هذا أقول : فإن الأصل في الأمور الإباحة ، ولا ينتقل المباح إلى أي حكم تكليفي آخر إلا بدليل يقتضي التحريم أو الكراهة أو الوجوب أو الندب من الكتاب أو السنة . فإن عدم الدليل ، بقي الحكم على الأصل وهو الإباحة .

وعليه ، فإن تشقير ـ الصبغ باللون الأشقر ـ أو تبييض الحواجب ، فالظاهر ـ والله أعلم وأحكم ـ أنه لا حرج فيه، ولا يدخل في معنى النمص ـ الإزالة والنتف ـ ولا في علته ـ تغير خلق الله ـ فلا مانع من تشقير الحواجب .

فإن قيل : متى يمنع التشقير ، أقول : يمنع التلوين عند توفر أحد ثلاث أمور :



أولاً : أن لا يقع ضرر ولا ضرار من وراء الصبغ .



فلو كان التشقير سيؤدي إلى ضرر المرأة ضرر مادي ـ كحدوث أمراض جلدية ونحو ذلك ـ أو معنوي .. أو سيتضرر غيرها من وراء الصبغ ـ كزوجها الذي يمنعها منه ولا يستحسنه ـ فإن التحريم يتعين لعموم الضرر المنهي عنه .

فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ. "
.

[b] ثانياً : أن لا يكون فيه تدليس على الخاطب .



يحرم فعل التشقير تدليساً على الخاطب ، وذلك عندما يتقدم الرجل للمرأة ، فإذا أخُبر أن له أن ينظر إليها النظرة الشرعية ، قامت بالتشقير لتحسن من منظرها ، فهذا العمل محرم . لأن الخاطب لا بد أن يرى المرأة على هيئتها الطبيعية ، وفي العادة نجد أن الخاطب لا يدقق عند رؤيته للمخطوبة لأول مرة، وبالتالي لن يظهر له التشقير الذي يراه القريب من المرأة في العادة ، ولاشك أن هذا من الغش ويدخل فيه كل ما كان فيه تدليساً ، ومن غشنا فليس منا ..



ثالثاً : أن لا يكون فيه تشبهً بالكفار أو الفساق والفجار .



يحرم التشقير إذا كان فيه تشبه بالكفار أو الفساق والفجار ، لأن الله تعالى نهانا عن التشبه بهم .

عن عبد الله بن عمر
قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له ، وجعل رزقي تحت ظل رمحي ، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري ، ومن تشبه بقوم فهو منهم . "

ولمعرفة ضوابط التشبه ، يلزمنا بيان بعض الضوابط التي من خلالها نستطيع أن نحكم على الشيء هل هو تشبه بالكفار أو الفساق والفجار أم انه ليس كذلك .. والضوابط هي كالتالي :



أولاً : أن تكون الصبغه شبيهة ، في جنسها ومقدارها ولونها ، بصبغ الكافرات أو الفاجرات الفاسقات ، التي تختص بهن .

وإن فتح مجلات النساء الكافرات وغيرهن التي تتواجد عند الصالونات النسائية أو الرجالية ، ثم يتم الاختيار منها هو من التشبه المنهي ع

[b]

فإن قيل : هل للمرأة أن تمتنع عن التشقير ورعاً لا تحريما ً ؟

الجواب : نعم لاشك ، فما دام أن المسألة صارت موضع شبهة لاختلاف العلماء فيها . فيكون الأولى والأحوط تركه .

لكن الأخذ به من باب الزينة جائز ـ بالشروط التي ذكرت سابقاً ـ وتركه زيادة في الورع .

ولكن على من تريد الصبغ أن تختار ما يجول في فكرها من دون أن تلتفت يمنه ولا يسره إلى الفنانة فلانة أو الممثلة فلانة .. بل تختار ما يناسب حال بشرتها وجمال وجهها من دون تقليد لونٍ أو مقدار لامرأة فاسقه ..



ثانياً : أن تكون الصبغة استعمالها الغالب يدور في الفساق والفجار . فإن انتشر الأمر بين النساء والرجال وصار هذه الأمر لا يتميز به ، فإن لون الصبغة وجنسها ومقدارها لا يعد تشبهاً إلا أن يكون محرما من جهة أخرى، كأن يكون الصبغ بالسواد ونحو ذلك .

وهناك أمور قد صارت عادة بين النساء والرجال ، فهذه خرجت عن حد الخصوصية بالكفارات وعن التشبه بهن ، إلا إذا صبغت المرأة لوناً لا تصبغه إلا لأن الكافرات يصبغون بهذا اللون ، فعندئذ يدخل هذا في التشبه بالمذموم ..

وبعد ما تبين حكم صبغ الحواجب ، وتبين أن الراجح فيه هو الإباحة ، وقد ذكرنا متى قال الخرشي ـ رحمه الله ـ [
[b][1]] في تعريف الأورع : " إن الأورع هو الذي يترك بعض المباح وأولى بتركه المشتبه، وأما الورع فهو الذي يترك المشتبه خوف الوقوع في الحرام . " ا.هـ

ولكن من كان من أهل الاجتهاد عمل بما رآه ، ومن كان من أصحاب الأهلية في الترجيح عمل بما ترجح لديه ، والعامي يقلّد أوثق من يعلمه من علماء بلده أو من وصلت إليه فتواه .

ـ سؤال وجواب بين يدي البحث :

مسألة : حكم التجمل للزوج والتزين له بنمص الحواجب :

أقول : إن التجميل لا يخلو حاله من أمرين هما كالتالي :

الحالة الأولى : أن يكون التجمل لزيادة الحسن :

أي : كأن يكون تجمل المرأة ، بالنمص هو لزيادة جمالها ، وهو ما ليس لإزالة العيب بل لزيادة الحسن وهذا النوع محرم ، ويدخل في النمص المنهي عنه ولابد .

قال الإمام الشوكاني ـ رحمه الله ـ في نيل الأوطار : " ... التحريم المذكور إنما هو إذا كان القصد التحسين لا لداءٍ ولا علة فإنه ليس محرم " ا.هـ

الحالة الثانية : أن يكون التجمل لتسوية العيب واعتداله إلى الحال الطبيعي :

أي : كأن يكون النمص هو لإعادة جمال واعتدال أحد الحواجب المشينة السيئة المظهر ، فهذا لا حرج فيه ، وهو يدخل في أحكام فعل النمص عند الضرورة ، كما بينا ذلك سابقاً .

ولكن إذا كان تعديل وتجميل الحاجبين الذين ليسا مشوهي الخلقة ، تشويها واضحا مشينا ، يستوجب فعل الضرورة ودفع الضرر والأذى ، فإن فعلها يعد من النمص الملعونة صاحبته على لسان محمد r . ولا يجوز الأخذ منهما ولو كانا كبيرين أو كان فيهما شيب، ما لم يخرجا عن وضعهما المعتاد لأن ذلك من النمص الذي ورد النص النبوي بتحريمه، وأما الشيب فيكفي فيه الصبغ بغير السواد .





مسألة : حكم نمص الشعر الذي بين الحاجبين :

أقول : الشعر الذي بين الحاجبين أو تحت الحاجب أو على الجفن . من الشعر المسكوت عنه فلم يأت في الشرع ما يأمر بإزالتها أو وجوب إبقاءها ، ويدخل في الشعر المسكوت ، كشعر الساقين واليدين والشعر الذي ينبت على الخدين وعلى الجبهة وعلى الوجه وشعر كل الجسد عدا الحواجب والرأس .

فهذه المسألة اختلف العلماء فيها ، لاختلافهم في حكم الشعر المسكوت عليه :

فقال قوم : لا يجوز إزالته ؛ لأن إزالته تستوجب تغيير خلق الله كما قال تعالى – حاكياً قول الشيطان - : { ولآمرنَّهم فليغيرنَّ خلق الله } النساء / 119 .

وقال قوم : هذا الشعر يعتبر من المسكوت عنه وحُكمه الإباحة ، والعبد مخير في جواز إبقائه أو إزالته ؛ لأن ما سكت عنه الكتاب والسنة فهو من المعفو عنه . وهذا القول ـ وهو الصحيح ـ اختاره علماء اللجنة الدائمة كما اختاره أيضاً الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى . [


وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة : " لا حرج على المرأة في إزالة شعر الشارب والفخذين والساقين والذراعين ، وليس هذا من التنمص المنهي عنه . " ا.هـ
وسئلت اللجنة عن حكم الإسلام في نتف الشعر الذي بين الحاجبين ؟ فأجابت : " يجوز نتفه ؛ لأنه ليس من الحاجبين " ا.هـ [/b]


[/b]

[/b]

_________________


عدل سابقا من قبل الفقير الى الله في الخميس نوفمبر 06, 2008 12:31 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤


عدد الرسائل: 516
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 3
نقاط: 52
تاريخ التسجيل: 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 11:44 pm

وسئلت اللجنة الدائمة : ما الحكم في إزالة المرأة لشعر جسمها ؟ فأجابت : " يجوز لها ما عدا شعر الحاجب والرأس ، فلا يجوز لها أن تزيلهما ، ولا شيئاً من الحاجبين بحَلق ولا غيره " ا.هـ( فائدة ) : اختلف العلماء في حكم إزالة شعر الوجه أيضاً بناء على اختلافهم في معنى النمص .

فذهب بعض العلماء إلى أن النمص هو إزالة شعر من الوجه ولا يختص ذلك بالحاجبين

وذهب آخرون إلى أن النمص هو إزالة شعر الحاجبين خاصة ، وهذا القول اختارته اللجنة الدائمة ، وهو الصحيح

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة : " النمص هو الأخذ من شعر الحاجبين وهو لا يجوز لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصة والمتنمصة . " ا.هـ قلت : قال أبو داود ـ رحمه الله ـ في السنن : " النامصة التي تنقص الحاجب حتى ترقه . " ا.هـ ( فائدة ) : الشعر المسكوت عنه يجوز إزالته إزالة دائمة من أصله ، بفعل استخدام المستحضرات الكيماوية ، بشرط انتفاء الضرر المادي أو المعنوي على الشخص نفسه أو على غيرهم وسواء كان هذا الضرر ظني الوقوع حالاً أو مستقبلاً

مسألة : ما الحكمة من النهي عن النمص :
فإن سبب التحريم هو ـ وقد أشار الحديث على ذلك ـ كونه محاولة تغيير خلق الله ‏تعالى، وفي ذلك نوع اعتراض على أمر الله تعالى، وعدم الرضا بما قضى . ‏كما أن في النمص أيضاً غشاً وخداعاً حيث قد تبدو المرأة للزوج أو المحارم أو للخاطب في الجملة ـ مثلاً ـ كأنها رقيقة ‏الحاجبين خلقة ، وليس الأمر كذلك .


وعلى كل فمن المؤكد أن ما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولعن فاعله، إما أن ‏يكون خالياً من الخير مطلقاً وإما أن يكون ما فيه من خير أقل مما فيه من شر ، وقد قال الله ‏تعالى عن الخمر والميسر { يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس ‏وإثمهما أكبر من نفعهما } البقرة 219 .

فإن وجود المنفعة في الخمر والميسر ـ من ناحية البيع والشراء والربح ـ لم يكن حائلاً بينهما وبين إنزال حكم التحريم عليهما . وبالجملة فسواء ‏علمنا الحكمة من تحريم النمص أم جهلناها، فالواجب علينا هو الامتثال والتسليم وانتفاء الحرج لحكم الله تعالى وحكم رسوله r.

مسألة : هل يشترك الرجل مع المرأة في مسائل النمص .

أقول : فإن الأخذ من الحواجب لا يجوز لا للرجال ولا للنساء ، وإذا كان ذلك في حق النساء اللاتي يباح لهن من الزينة ما لا يباح للرجال فإن الرجال من باب أحرى . فالتحريم في حق الرجال أشد والنمص بالنسبة لهم أقبح .

وقد جاء في الموسوعة الفقهية أنه " يحرم على الرجل التنمص " ا.هـ
.

وقال الشيح ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ حكاية عن النمص : " ... وخص المرأة لأنها هي التي تفعله غالبا للتجمل ، وإلا فلو صنعه رجل لكان ملعونا كما تُلعن المرأة والعياذ بالله ـ إلى أن قال ـ فعلى المرء أن يتجنب ذلك سواء كان رجلا أو امرأة . " ا.هـ
مسألة : حكم من خالف وشذ عن الأصل إلى القول بجواز النمص مطلقاً :

أقول : لا أعلم أحداً من علماء المسلمين أيد جواز النمص ولا قال بجوازه، وعلى افتراض وجود قول شاذٍ مؤيد للنمص ـ وهو أمر مستبعد جداً ـ فلا يجوز الأخذ بهذا القول ، ولا التقليد فيه لمخالفته للحديث الصحيح ..

فإن قيل : هل يجوز فعل النمص في غير ما سبق ذكره في البحث
:



أقول : لا يجوز الإقدام على النمص إلا عند الضرورة ـ وقد بينا حالات وضوابط الضرورة سابقاً ـ سواء كان الإقدام عليه برضى الزوج أو الوالدين .. أو كان فعله لمرة واحد لحال من هي مقدمة على عرس ونحوه ، فلا يجوز الأخذ منه ولو كان خفيفاً ..

ولا يجوز للمرأة الإقتداء بمن يفعل ذلك من النسوة ، فإن الإقتداء لا يكون بمن خالفت الشرع ، وإنما القدوة فيمن كانت ملتزمة بالشرع من مثل أمهات المؤمنين ـ رضي الله تعالى عنهن ـ ومن عاصرهن من الصحابيات الجليلات، وغيرهن من نساء السلف الصالح ومن اهتدى بهديهن في العقيدة والسلوك ، فمن وفقت للتمسك بالالتزام بأحكام الله تعالى ، فعليها أن تكمل باقي الأوامر الشرعية من ترك ما نهى الله عنه ونهى رسوله r، ومن ذلك النمص
.

فلا يجوز طاعة أي مخلوق في ذلك لأنه أمر محرم تحريماً غليظاً فلا يجوز الإقدام عليه، ولو كان الزوج يريده إذ " لا طاعة في معصية الله ، إنما الطاعة في المعروف "والمسلمة تأخذ بما وافق الكتاب والسنة ولا تقدم عليهما قول أحد كائناً من كان ولتستحضر دائماً قول الله Y { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم } النور : 63 . وقوله { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } الحشر : 7 .


فمن تبين ووضح له النص الصحيح الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم عدل عنه لقول أحد ـ كائناً من كان ـ فإنه مشمول بالوعيد في قوله تعالى : { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً } النساء : 115 .
وقال الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ : " نظرت في المصحف فوجدت طاعة الرسول في ثلاثة وثلاثين موضعاً، ثم جعل يتلو : { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن أقول : لا يجوز الإقدام على النمص إلا عند الضرورة ـ وقد بينا حالات وضوابط الضرورة سابقاً ـ سواء كان الإقدام عليه برضى الزوج أو الوالدين .. أو كان فعله لمرة واحد لحال من هي مقدمة على عرس ونحوه ، فلا يجوز الأخذ منه ولو كان خفيفاً ..


ولا يجوز للمرأة الإقتداء بمن يفعل ذلك من النسوة ، فإن الإقتداء لا يكون بمن خالفت الشرع ، وإنما القدوة فيمن كانت ملتزمة بالشرع من مثل أمهات المؤمنين ـ رضي الله تعالى عنهن ـ ومن عاصرهن من الصحابيات الجليلات، وغيرهن من نساء السلف الصالح ومن اهتدى بهديهن في العقيدة والسلوك ، فمن وفقت للتمسك بالالتزام بأحكام الله تعالى ، فعليها أن تكمل باقي الأوامر الشرعية من ترك ما نهى الله عنه ونهى رسوله r، ومن ذلك النمص .

فلا يجوز طاعة أي مخلوق في ذلك لأنه أمر محرم تحريماً غليظاً فلا يجوز الإقدام عليه، ولو كان الزوج يريده إذ " لا طاعة في معصية الله ، إنما الطاعة في المعروف "

والمسلمة تأخذ بما وافق الكتاب والسنة ولا تقدم عليهما قول أحد كائناً من كان ولتستحضر دائماً قول الله Y { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم } النور : 63 . وقوله { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } الحشر
: 7
.

فمن تبين ووضح له النص الصحيح الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم عدل عنه لقول أحد ـ كائناً من كان ـ فإنه مشمول بالوعيد في قوله تعالى : { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً } النساء : 115 . وقال الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ : " نظرت في المصحف فوجدت طاعة الرسول في ثلاثة وثلاثين موضعاً، ثم جعل يتلو : { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن أقول : لا يجوز الإقدام على النمص إلا عند الضرورة ـ وقد بينا حالات وضوابط
[/b]

_________________


عدل سابقا من قبل الفقير الى الله في الخميس نوفمبر 06, 2008 12:39 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤


عدد الرسائل: 516
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 3
نقاط: 52
تاريخ التسجيل: 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 11:48 pm

الضرورة سابقاً ـ سواء كان الإقدام عليه برضى الزوج أو الوالدين .. أو كان فعله لمرة واحد لحال من هي مقدمة على عرس ونحوه ، فلا يجوز الأخذ منه ولو كان خفيفاً ..

ولا يجوز للمرأة الإقتداء بمن يفعل ذلك من النسوة ، فإن الإقتداء لا يكون بمن خالفت الشرع ، وإنما القدوة فيمن كانت ملتزمة بالشرع من مثل أمهات المؤمنين ـ رضي الله تعالى عنهن ـ ومن عاصرهن من الصحابيات الجليلات، وغيرهن من نساء السلف الصالح ومن اهتدى بهديهن في العقيدة والسلوك ، فمن وفقت للتمسك بالالتزام بأحكام الله تعالى ، فعليها أن تكمل باقي الأوامر الشرعية من ترك ما نهى الله عنه ونهى رسوله r، ومن ذلك النمص .

فلا يجوز طاعة أي مخلوق في ذلك لأنه أمر محرم تحريماً غليظاً فلا يجوز الإقدام عليه، ولو كان الزوج يريده إذ " لا طاعة في معصية الله ، إنما الطاعة في المعروف

والمسلمة تأخذ بما وافق الكتاب والسنة ولا تقدم عليهما قول أحد كائناً من كان ولتستحضر دائماً قول الله Y { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم } النور : 63 . وقوله { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } الحشر : 7 .

فمن تبين ووضح له النص الصحيح الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم عدل عنه لقول أحد ـ كائناً من كان ـ فإنه مشمول بالوعيد في قوله تعالى : { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً } النساء : 115 .
وقال الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ : " نظرت في المصحف فوجدت طاعة الرسول في ثلاثة وثلاثين موضعاً، ثم جعل يتلو : { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن وإن من تمام التوبة وصدقها عدم العودة للمعصية ، وترك الحاجب على خلقتهما الأصلية، أما إذا نتج تشوه فيهما خارج عن الأصل بعد الإقلاع عن المعصية ، وكان

شاذا يعد عيبا ـ كأحد الحالات السابقه في جواز النمص ـ فلها أن تزيل الزائد عن الحد الأصلي ، وأما إن عاد لطبيعته بعد ذلك ، فلا يجوز الإقدام على الأخذ منه فمن فعلت فإن نصوص تحريم النمص تنزل عليها ولابد .

مسألة : حكم من لا شعر حواجب لها :

حال هذه الحالة أمرها واسع ، فإما أن يرسم الحاجب وإما أن يزرع شعر جديد للحواجب من باب رد ما خلق الله تعالى وإزالة العيب المتحقق ..

سئل الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ عن حكم أخذ شعر من خلف الرأس وزراعته في المكان المصاب ، فقال :

" نعم يجوز ؛ لأن هذا من باب رد ما خلق الله عز وجل ، ومن باب إزالة العيب ، وليس هو من باب التجميل أو الزيادة على ما خلق الله عز وجل ، فلا يكون من باب تغيير خلق الله ، بل هو من رد ما نقص ، وإزالة العيب ، ولا يخفى ما في قصة الثلاثة النفر الذين كان أحدهم أقرع ، وأخبر أنه يحب أن يرد الله عز وجل عليه شعره ، فمسحه الملك ، فرد الله عليه شعره ، فأعطي شعرا حسناً " ا.هـ



مسألة : حكم الوضوء أو الغسل بوجود التشقير :

لا يخلو حال التشقير في موضع الشعر من حالتين ، فإما أن يمنع التشقير وصول الماء إلى العضو أو لا يمنعه .

فلو كان على العضو أجرام الصبغ التي بقيت من الصبغ ، وقد أزيل جرمه ولم يبقى إلا لونه ، فإنه لا تأثير لما يبقى من لونه على الوضوء أو الغسل ، وأما إن بقي جرم الصبغ وكان حائلاً دون الماء، فإن الوضوء أو الغسل لا يصح .

[b] قال الشافعي ـ رحمه الله ـ : " وإن كان عليه علك أو شيء ثخين فيمنع الماء أن يصل إلى الجلد لم يجزه وضوء ذلك العضو حتى يزيل عنه ذلك أو يزيل منه ما يعلم أن الماء قد ماس معه الجلد كله لا حائل دونه . " ا.هـ .


ـ الخلاصة:

الزينة مطلوبة ، وتطلب وفق حدود وضوابط الشرع ومن الزينة المحرمة فعل النمص ـ وما في معناه وعلته ـ وفعله من دون عذر شرعي معتبر يعد من الكبائر، ولا يجوز فعله إلا في حالات ضيقه بضوابطها .. وأما صبغ الحواجب فهو أمر خارج عن ماهية وحقيقة معنى وعلة النمص فلا يأخذ حكمه شرعاً ..

وبعد ، إلى هنا ينتهي الحديث عن فقه أحكام النمص ، وبانتهائنا منه تنتهي ـ بفضل الله ومنته ورحمته ـ جميع مواد هذا البحث .. راجياً من الله العلي القدير أن يتقبله مني وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم .. وأن يضع له القبول النافع في البلاد وبين العباد .. ما دامت السموات والأرض ، إنه تعالى كريم ، سميع ، قريب,مجيب
size]]
jocolor

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسمات الدعاء

M مشرف متألق M


انثى عدد الرسائل: 118
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 5
تاريخ التسجيل: 08/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   السبت نوفمبر 08, 2008 8:52 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
Cool

شكرا اخى(( الفقير الى الله)) افادك الله وجزاك الجنه

ورد عن الامام ابو حنيفه ان اجاز النمص بامر الزوج

اما عن الاقتضاء بامهات المؤمنين
فان ذكرت حديث السيدة عائشه رضى الله عنها


فحديث النمص ليس من أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وإنما هو قول لابن مسعود وكم حقنت عقولنا بالكثير من الأفكار الخاطئة في فترة من الزمن


بالعقل والمنطق لو كان هذا الحديث لعن الله النامصة من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لكانت السيدة عائشة هي أول من قالت به فهي الأقرب لمسائل النساء وأحوالهن وأولى برواية هذا الحديث من ابن مسعود




و أبي هريرة رضي الله عنه الذي يعد أكثر الصحابة رواية للأحاديث وقد روى عددا كبيرا من الأحاديث المتعلقة بالنساء وأحكامهن؟


ام عن التزين
اوجب رسول الله صلوات الله وسلامه عليه على المرأة المسلمة أن تلتزم بقدر من التجمل و التزين طول حياتها

سواء جلست فى بيتها او خرجت للمشاركة فى الحياة الاجتماعية وحسب تعليق الشيخ عبد الحليم ابو شقه

ويعلق الشيخ عبد الحليم ايو شقة : الالتزام بالاعتدال يعنى ان تمضى المرأة فى حياتها العادية على سجيتها و فى

زينتها المعتدلة الظاهرة فهذا هو سمتها فى عامة احوالها. وهى لن تقصد الى التزين عندما تسعى اللى لقاء الرجال او عندما يسعى الرجال الى لقائها. فهذا لايليق بالمرأة المؤمنة التى تتحرى اجتناب مثيرات الفتنة

انما هى الزينة الظاهرة سواء أقامت فى البيت او غادرته وسواء دخل عليها نساء او دخل عليها رجال


بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللهِ الكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ {النحل:116}


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤


عدد الرسائل: 516
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 3
نقاط: 52
تاريخ التسجيل: 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأحد نوفمبر 09, 2008 1:48 pm

Neutral
No

الاخت نسمات الدعاء وفقك الله لك خير
انا حينما عرضت هذا البحث المفصل لا لكي ارجح قولا واتغاضى عن الاقوال الاخرى وهذا ليس منهجي في عرض الادلة والنصوص الشرعية كما يعرفني البعض لهذا دائما اتحاشى المسائل التي فيها خلاف لمراعتي لكثير من الاحوال والناظر لما اوردته ان المسئله فيها شيئا يسيرا مما يسوغ فيه الاختلاف
نسئل الله تعالى ان يجعلنا ممن يتبعون القول فيتبعون احسنه ونعوذ بالله ان نكون ممن يحلل حراما او يحرم حلالا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسمات الدعاء

M مشرف متألق M


انثى عدد الرسائل: 118
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 5
تاريخ التسجيل: 08/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأحد نوفمبر 09, 2008 9:11 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


اخى الفقير الى الله والله البحث اكثر من رائع انا كل كلمى اضافه مش اكتر من كدة

انا دايما فى اى مسئله اختلاف بقول انى احطه فى رقبه اى عالم واخرج منها سالمه الله اخرجنا من هذه الدينا راضى عنا

ولاختلاف فى الرائ لايفسد للود قضيه
بارك الله لك
((نسئل الله تعالى ان يجعلنا ممن يتبعون القول فيتبعون احسنه ونعوذ بالله ان نكون ممن يحلل حراما او يحرم حلالا))
امين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور الجنة

0 عضو جديد 00 عضو جديد 0


عدد الرسائل: 23
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 0
تاريخ التسجيل: 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الخميس يناير 22, 2009 2:02 pm

نسئل الله تعالى ان يجعلنا ممن يتبعون القول فيتبعون احسنه ونعوذ بالله ان نكون ممن يحلل حراما او يحرم حلالا اللهم توب على نساء المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم



عدد الرسائل: 8
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 0
تاريخ التسجيل: 15/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الخميس يناير 22, 2009 2:18 pm

بارك الله فيك
وجزك الله خيراً
وهدانا الله واياكم وجيع شباب وفتيات المسلمين
وجعلنا الله  ممن يسمعون القول فيتبعون احسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
manoon



عدد الرسائل: 2
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 0
تاريخ التسجيل: 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الإثنين فبراير 02, 2009 2:39 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الشهادة

0 عضو لامع 00 عضو لامع 0


عدد الرسائل: 419
توقيع المنتدى:
السٌّمعَة: 0
نقاط: 114
تاريخ التسجيل: 26/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم نمص الحاجبين   الأحد فبراير 08, 2009 7:18 am


Neutral


(( و ما كان لامؤمن و لا لمؤمنة اذا قضى الله و رسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم و من يعص الله و رسله فقد ضل ضلالا مبينا )) [الاحزاب : 36]




1111






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

حكم نمص الحاجبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادعوا علي بصيرة ::  :: -