ادعوا علي بصيرة


 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة بابانويل والسنة الميلادية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير الى الله

¤° أدارة المنتديات °¤<
¤° أدارة المنتديات °¤
avatar

عدد الرسائل : 516
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 52
تاريخ التسجيل : 29/07/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة بابانويل والسنة الميلادية   الخميس ديسمبر 25, 2008 10:31 pm

Neutral

Like a Star @ heaven



لعلكم أيها الأحبة قرأتم الرواية الشهيرة ((شيفرة دافنشي)) والتي بيع منها ملايين النسخ وترجمت إلى خمسين لغة









ماعلاقة هذه الرواية بالكلام على عيد المسيح وعيد رأس السنة الميلادية أو مايُسمّى الكريسمس؟؟



الرواية تتعرض للدور الخطير الذي قام به الإمبراطور قسطنطين الروماني في ترسيخ المسيحية الحديثة عن طريق خلق

دين هجين يجمع بين المسيحية والوثنية، التي كان يؤمن بها ومن ذلك هذا العيد .. كيف؟


حسب الرواية- تثبت (الوثائق السرية) أن الإمبراطور (قسطنطين) الروماني هو من زوّر المسيحية وعبث بها وأدخل فيها

الرموز الوثنية مثل اعتماد يوم 25 ديسمبر الذي هو عيد ميلاد الإله الفارسي (مثرا) عيداً لميلاد المسيح!

====
===

رواية (Da Vinci Code) أو ((شيفرة دافنشي)) تعتمد على حقائق تاريخيّة مقرونة بخيال جامح للكاتب الأمريكي الشهير

(دون براون)

وبسبب ما أحدثته تلك الرواية من زعزعة وبلبلة عقدية في عقول المسيحيين -وهذا يرجع أصلاً لضعف البنيان نفسه- فإن

الكنيسة لم تقف مكتوفة اليد، بل حرمت قراءة تلك الرواية ورؤية الفيلم، وأصدرت عشرات البيانات الاستنكارية، وأصدرت

الكتب والمقالات الكثيرة للرد على رواية (شيفرة دافينشي) !

ليس موضوعي للنظر في هذه الرواية والوقوف عندها إنما هو مدخل فقط لشد الانتباه إلى الحقائق التي سأحاول

دلالتكم إليها بعيداً عن فنّ الرواية

=====
=====
في هذا اليوم ((رأس السنة الميلادية)) لايخفى على الجميع مظاهر الاحتفال بهذا العيد والهدايا المتبادلة والتهاني وغير

ذلك










لكن هل تساءل أحدكم:

1/ هل رأس السنة الميلاديّة هو حقاً تاريخ مولد عيسى عليه السلام؟؟؟

2/ من هو القديس: سانتا كلوز نقولا أو نيكولاس .. أوبالعربية: بابا نويل؟ الذي سيأتي للأطفال بالهدايا من السماء ليلة

رأس السنة الميلادية؟ حتى عند أطفال المسلمين مع الأسف





3/ هل من النصارى من ينكر هذا العيد من الناحية الدينية .. ويقول هو عيد وثني مزوّر؟؟

4/ هل التقدم والحضارة والانفتاح بتقليدهم دون معرفة الحقيقة التاريخيّة لهذا العيد على الأقل؟

5/ ماحكم الشريعة الإسلامية في المشاركة في تلك الأعياد؟

6/ماحكم الشريعة الإسلامية في تبادل الهدايا مع النصارى في تلك المناسبة أو مجرد تهنئتهم بعبارة (( ميري

كريسماس )) أو عيد سعيد أو غيرها من العبارات؟؟

7/إذا تزوج المسلم من كتابية هل يجوز له السماح لها بالاحتفال بأعيادهم؟؟

أسئلة ينبغي لنا الوقوف لنتأمل جوابها .. وندرك فحواها..





إليكم هذا المقال الساخن ... لا يتكلم عن الحكم الشرعي ولكن عن دلالات غائبة عنا لاندري حقيقتها التاريخية؟

وسأحيل بعده إلى مصدره والذي يحوي مقالات أخرى بالعربية والإنجليزية حول هذا العيد ومنها مواقع ((نصرانية)) تصف

هذا العيد بأنه ((بدعة وثنية)) .. ومقالات أخرى تتعلق بشجرة عيد الميلاد.
..
..

طرطور بابا التثليث فوق رؤوس الموحدين

يظن بعض جهال المسلمين عندنا أن (بابا نويل) أو (سانتا كلوز) مجرد شخصية خرافية وأن هذا الرجل السمين الضحوك

صاحب اللحية البيضاء التي تتدلى على “كرشه” الضخم، إنما هو رمز وهمي تم ابتكاره من أجل امتاع الأطفال وادخال

البهجة والسرور على أنفسهم في اعياد الميلاد

“فلم لا يجالسه أطفال المسلمين كذلك؟!”، “هل أنتم ضد الفرح ومظاهره؟!” بحسب “منطق” أهل الهوى وتقليد كل

ماهو أجنبي، أو قل من جهة غفلة عوام المسلمين أصلحهم الله حيث يتكلمون عن جهل مطبق بحقيقة هذه الشخصية.

وبينما أكتب هذا المقال فإن معالم هذه الشخصية الغامضة ما زال يجري ترويجها وتسويقها بقوة في وسائل الإعلام

العربية بل وتجد من يمثله يتمشى بحرية متباهياً في زيه الأحمر (وهل من عادة الرجال لبس اللون الأحمر؟!)، بلحيته

المزيفة يلوح للناس في المجمعات التجارية بكبريات المدن الخليجية من دون أية مضايقات قد يتعرض لها أهل الالتزام من

أصحاب اللحى الإسلامية في تونس والجزائر ومصر والمغرب وليبيا… الخ، ناهيك عن التعرض للمحجبات ولاحول ولا قوة

إلا بالله!!

هذا الكافر يبتسمون في وجهه وهو رمز التثليث والشرك بالله وهذا أخوهم في التوحيد والإسلام يعبسون في وجهه فقط

لأنه ملتحي أو تلك لأنها منقبة أو محجبة حجاباً لا بهرجة فيه ولا ألوان.





ولقد قيل أن من تعلم لغة قوم آمن شرهم أو مكرهم. فلما فتشنا بفضل الله وحمده في المواقع الإنجليزية بالانترنت عن

حقيقة هذه الشخصية التي تظهر اللطف ومداعبة الأطفال اكتشفنا أنها تبطن الخبث والكفر لأن ربطها باحتفالات النصارى

البدعية بمولد المسيح عليه السلام كان الهدف منه احياء ذكرى راهب وأسقف نصراني من أصل تركي (قبل الفتح

الإسلامي) كان يدعى بـ (القديس نقولا أو نيكولاس St. Nicholas )، ثم تطور الاسم تدريجيا إلى سانتا كلوز وفي العربية

(بابا نويل) فمن كان ذلك الرجل حقاً؟

مما كتب عنه ويتداوله النصارى من قصص أنه كان راهباً نشطاً يسعى حثيثاً لنشر النصرانية في نفوس اطفال الرومان

وغيرهم بتوزيع الهدايا والحلويات عليهم. وكانت له جهود ملموسة كذلك في الاحتيال على الفقراء بتقديم المساعدات

المادية لهم بسخاء رغبة في حملهم على اعتناق النصرانية ثم التفت إليه الرومان وسجنوه حتى أطلق سراحه الامبراطور

الروماني قسطنطين الذي اعتنق النصرانية لاحقاً.

الجدير بالذكر أن هذا “القديس” كان من جمهرة الكهنة والرهبان النصارى الذي كافحوا تعاليم المسيح الحقيقة الداعية

إلى التوحيد والرافضة لفكرة التثليث التي هي أساس النصرانية. والذي لا يعلمه كثيرون أن (سانتا كلوز) هذا أو (بابا

نويل) كان ممن حضر مجمع نيقية الشهير عام 325 ميلادية وهو المجمع الذي قرر بحد السيف وبقرار امبراطوري “الوهية

المسيح “عليه السلام وأنه ابن الله مساو له في الجوهر (الذات)، والعياذ بالله من قولهم، وما إلى ذلك من بدع وأباطيل

فندها وردها القرآن الكريم والهدي النبوي الشريف.

وما أدراك عن تبعات مجمع نيقية وهو المجمع النصراني الأهم في تاريخ النصرانية الذي اتخذ قراره بمطاردة الموحدين

من أتباع المسيح حتى نال من دمائهم وأعراضهم فارتكبت بحق المخالفين لقرارت المجمع التعسفية كل صنوف جرائم

الابادة الجماعية والتعذيب الوحشي والتحريق. فكيف بالله عليكم يكون هذا المجرم ولا أقول القديس بابا نويل، وهو رمز

من رموز الارهاب والبطش الديني النصراني، كيف يكون هذا المتعصب الصليبي حراً طليقاً آمناً في دول تعلن اليوم

مكافحة الارهاب؟!

والأدهى من هذا كله: كيف يجيز المسلم الموحد لنفسه أن يلبس “طرطور” بابا نويل الأحمر فوق رأسه وهو الذي لا يسجد

إلا لله إن كان ممن يحافظ على الصلاة، أو يتسمى بالإسلام ويتمنى أن تكون كلمة التوحيد آخر كلامه وروحه يزهقها

ملك الموت؟ والله إن النصارى العرب والأجانب ليتضاحكون في سرهم ساخرين من حمقى المسلمين وخصوصاً من جيل

اليوم الضائع هداهم الله وردهم إلى دينهم رداً جميلاً.


وتاريخياً يعزى إلى نصارى هولندا “الفضل” باحياء ذكرى هذا القديس بعدما انتشرت مظاهر عبادة الرهبان والقديسين

بطول وعرض اوروبا حتى أصبح يستغاث به ويتوجه له بالدعاء من دون الله بل ويتبركون بذكر اسمه على أطفالهم

فأصبح هو “القديس الحامي للأطفال” والعياذ بالله من شركهم وكفرهم.

فمن حيل الكنيسة في هولندا القرن السادس عشر أنها كانت تطلب من الأطفال خلع أحذيتهم المصنوعة من الخشب في

مكان معلوم ثم يرجعون ليجدوها وقد امتلأت بالحلوى فيقول لهم القساوسة أن (سانتا كلوز) هو من أحضرها من الجنة

من فوق مملكة السماء من عند (يسوع ابن الله)، عياذا بالله من قولهم.

وكذلك كان نصارى اليونان والروس وصقلية يتبركون بذكر اسم هذا القديس ويحملون صوره ويتوجهون له بالدعاء من

دون الله (وهذا كله من الشرك بالله) معتقدين أنه القديس الذي يحمي البحارة في عرض البحار والمحيطات.

لكن توثيق عرى ارتباط ذكرى هذا المجرم باحتفالات النصارى لم يتعزز إلا بعد صدور رواية كتبت في مطلع القرن التاسع

عشر تدور حول ظهور هذا القديس للأطفال عشية الكريسماس وتسلله لبيوتهم خلسة حيث يترك لهم من الهدايا ما تمنوه

وما تشتيه أنفسهم. ثم تحولت هذا الرواية بالأغنية التي تضمنتها إلى عادة تجري بين الغربيين سرعان ما انتشرت

انتشار النار في الهشيم بكل أرجاء المعمورة بآلة الاستعمار والدعاية التنصيرية والإعلامية.

المطلوب الآن نشر التوعية بين عامة المسلمين وتحذير المسؤولين في وسائل وقنوات الإعلام مع توجيه القائمين على

المراكز التجارية في الخليج تحديداً وسائر بلداننا العربية للتصدي لهذه الحيلة التنصيرية القذرة وهذا المدخل الخبيث

لتكريس معالم هذه الشخصية وكل ما ترمز له في نفوس الناشئة، لأنهم يسعون للوصول إلى حالة غيبوبة إيمانية لا يغار

معها المسلم على كلمة التوحيد ولا يعد يشعر بغضاضة ازاء احتفاء الكفار بمسبتهم لله تبارك وتعالى عما يصفون بعد أن

قالوا اتخذ الرحمن ولدا وهذه هي حقيقة الكريسماس ومضمونه وليس الاحتفال بمولد النبي عيسى ابن مريم عبدالله

ورسوله.

وإن المرء ليتعجب من عناية مدن خليجية كبرى بالاسراف المقيت على مظاهر الكريسماس وزينته وأشجاره وأضوائه

بأكثر مما يفعله الغربيون أنفسهم وكأنه يراد لنا أن نكون نصارى أكثر من النصارى أنفسهم ولا حول ولا قوة إلا بالله!!

من المسؤول عن هذا ولماذا لا ينكر عليه ولا يحاسب ولا يؤخذ على يديه ولو بالكلمة؟! وإلى متى يجعلون (الكريسماس)

مناسبة لنشر الفجور والخمور والمخدرات والعري والدعارة وافساد الشباب المسلم؟! إلى متى تظل تنعقد له وباسمه

الحفلات ومجالس ما يسمى بالطرب والسهر والاختلاط المحرم من الخليج إلى المحيط برعاية رسمية وتجارية وشعبية لا

تجدها مناسبات إسلامية ولا مناشط دعوية خيرية في بلاد المسلمين وحسبنا الله ونعم الوكيل؟!

بل وتجد سفهاء متحررين من كل التزام من حملة الأقلام الليبرالية لدينا، أي ممن لا دين لهم حقيقة يطبقونه في حياتهم ولا

أمانة ربانية يحملون همها، وهم من ذوي جلدتنا يلبسون ثيابنا ويتكلمون بألسنتنا، في بلاد الحرمين وموطني الذي ليس

فيه نصراني واحد ولله الحمد، تسمع لهم أصواتاً نشازاً حيث يطالبون اليوم في أعمدة الصحف بالسماح للعمالة النصرانية

الوافدة لجزيرة العرب اظهار مظاهر الفرح بهذه المسبة الشنيعة بحق ذات الله!!

بل تجرأوا أكثر من هذا حتى صاروا يحثوننا على المبادرة بتهنئتهم على قولهم (اتخذ الرحمن ولداً)، فعوضاً عن أن

ننصح للنصارى وندعوهم بآية سورة مريم :{لقد جئتم شيئاً إدّأ}، نقول لهم في بلاهة مرددين كالببغاوات :”ميري

كريسماس يا صديق!”

وهؤلاء الكتاب الشواذ عن قاعدة القراء باتوا يردون فتاوى كبار العلماء وهم ليسوا أهلاً لصدها. وحقاً إن من تكلم في

غير فنه أتى بالعجائب، فلا هم جلسوا يأخذون العلم الشرعي عن أهله ولاهم أتقنوا لغة القوم ولا فتشوا في مصادرهم

ومراجعهم ولا قرأوا عن تاريخ (بابا نويل) الحقيقي أوجذور (أعياد الميلاد) الوثنية، ولا يعلمون أن في الغرب نفسه

حركات ليبرالية ونصرانية متدينة تزداد نموا في مقاومتها لمظاهر الكريسماس وترفضه بل وتنشر المقالات والكتب ضده.

يحدث هذا اليوم في الغرب الذي صارت تجارته أن يصدر للشرق “طراطير البابا نويل” على رؤوس من خلع الشماغ

والكوفية وانخلع قلباً وقالباً منطرباً بأغاني أجنبية، لا يفهم معناها تقطر كلماتها كفراً ليتراقص شبابنا مع فتيات

النصارى العرب مارونيات وكلدانيات وآشوريات وقبطيات لا يهم، والاجنبيات أفضل، مجون فوقه مجون يسمونه فنون

حول أشجار الكريسماس في دبي والبحرين والكويت وقطر ومسقط والقاهرة وتونس والدار البيضاء وعمّان ودمشق

وبيروت… وحدث ولاحرج!!

وكل عام و “رزق الهبل على المجانين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد عبد العال

avatar

ذكر عدد الرسائل : 2
العمر : 29
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 4
تاريخ التسجيل : 23/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة بابانويل والسنة الميلادية   الخميس ديسمبر 24, 2009 2:35 am

بسم الله الرحمن الرحيم , اللهم انك رزقتنا الاسلام من دون ان نسالك فارزقنا الجنه و نحن نسالك .

صدقت و الله اخى العزيز , الكريسمس عيد النصارى و من احتفل به فهو منهم و لا حول و لا قوه الا بالله , لقد قرات الشهادتين الاسلاميتيت ( لا اله الا الله سيدنا محمد رسول الله ) فما وجدت اسهل و لا ابسط منهم , و قرات قانون الايمان القبطى فما وجدت اعقد و لا اصعب منه , مره يقولون نعبد الله الواحد و مره يعبدون يسوع بن الله و مره يعبدون روح القدس الذى تسجد له الانبياء ! هراء فى هراء فى هراء . فالحمد لله على نعمه العقل و الحمد لله على نعمه الاسلام .



و لكن اريد ان اسالك اخى ( الفقير الى الله ) هل كنت عضوا فى منتدى اخر و اسمه المشتاقون ؟
لاننى كنت عضوا فيه و كان هناك اعضاء فيه وجدت اغلب اسمائهم هنا مثل ( الفقير الى الله و تائب و العائده الى الله و امه الله و بنت النيل و طير الجنه )؟؟؟ فربما كنتم انتم اصدقائى و اخوتى فى منتدى المشتاقون - رحمه الله - و ربما كانت مجرد مشابهه فى الاسم فقط , ارجو منك الافاده , و سكرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقيقة بابانويل والسنة الميلادية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادعوا علي بصيرة :: ركن العقيده :: اديان ومذاهب-
انتقل الى: